اهلا وسهلا بكم في منتدى مملكة الحب لدينا كل ما تبحث عنه فلا تبحث كثيرا فقط انضم لنا ونحن نسعد بذلك تحياتى لكم بقضاء وقت مفيد
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السَّماءُ سَتَقَعُ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ
avatar

عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 15/12/2009

مُساهمةموضوع: السَّماءُ سَتَقَعُ   الجمعة يناير 08, 2010 6:05 pm




في يومٍ من الأيامِ ، كانتِ الدَّجاجةُ تلتقطُ بعضَ الحبوبِ تحتَ شجرةِ جوزٍ كبيرةٍ ،
فسقطتْ ثمرةُ جوزٍ على رأسِها، عندئذٍ قالتِ الدَّجاجةُ لنفسِها:

" يا أنا !.... يا أنا! ... لابُدَّ أنَّ السماءَ ستقعُ ، و مِنَ الواجبِ إخبارُ الملكِ بالأمرِ."
سارتِ الدجاجةُ لِتخبرَ الملكَ أنَّ السماءَ ستقعُ ، وفي الطريقِ صادفتِ الدِّيكَ الذي سألها:
- إلى أين أنتِ ذاهبةٌ أيتها الدَّجاجةُ ؟

قالت الدجاجةُ :
- إنَّـي ذاهبةٌ لأخبرَ الملكَ أنَّ السماءَ ستقعُ.

قال الديكُ :
- و هل يمكنني مرافقتَكِ؟

قالت الدجاجةُ :
- طبعاً ، طبعاً.

سارت الدجاجةُ و الديكُ معاً ليخبرا الملكَ أنَّ الساءَ ستقعُ .

و في الطريق إلى الملكِ صادفا البطةَ فسألتْهُما :
- إلى أين أنتما ذاهبان، أيها الديكُ و الدجاجةُ؟
أجابا:
- نحنُ ذاهبانِ لنُخبرَ الملكَ أنَّ السماءَ ستقعُ .

قالت البطة:
- هل يمكنني مرافقتَكما؟

قالا :
- طبعاً طبعاً.

سارتِ الدجاجةُ و الديكُ و البطةُ ليُخبروا الملكَ ، أنَّ السماءَ ستقعُ ، و في الطريق صادفوا الإوزةَ، فسألتْهُم:
- إلى أين أنتم ذاهبون أيتها الدجاجةُ و الديك والبطة؟

قالوا:
- إننا ذاهبون لنخبرَ الملكَ أنَّ السماءَ ستقعُ.

قالت الإوزة :
- و هل يمكنني مرافقتَكم؟

قالوا :
- طبعاً طبعاً.

سارتِ الدجاجةُ و الديكُ و البطةُ و الإوزةُ إلى الملكِ، ليخبروه أن السماء ستقع. و في الطريق صادفوا الديكَ الروميَّ فسألَهم:
_ إلى أين أنتم ذاهبون أيـتها الدجاجةُ والديكُ و البطةُ و الإوزةُ؟

قالوا :
- نحن ذاهبون لنخبرَ الملك أن السماء ستقعُ.

قال الديك الرومي:
- و هل يمكنني أن أرافقَكم؟

قالوا:
- طبعاً ، طبعاً.
و هكذا سارتِ الدجاجةُ و الديكُ و البطةُ الإوزةُ و الديكُ الروميُّ إلى الملكِ ليخبروه أنَّ السماءَ ستقعُ . و في الطريقِ صادفوا الثعلبَ الماكرَ فسألهم :
- إلى أين أنتم ذاهبون أيتها الدجاجة السمينةُ ، و الديك الجميل ، و البطة الممتلئة ، والديكُ الرومي الكبير؟

قالوا :
- نحن ذاهبون إلى الملكِ كي نخبرَه أن السماءَ ستقعُ.

قال الثعلبُ المحتالُ:
- و لكنَّكُم تسيرون في الطريق الخطأِ. هل تريدون أن أدلَّـكم على الطريق المؤدية إلى قصر صديقي الملك.

قالوا :
- طبعاً طبعاً.
فسار الثعلب تتبعه الدجاجة و الديك و البطة والإوزة و الديك الرومي، حتى وصلوا إلى كهفٍ مظلمٍ، كان الكهفُ بيتَ الثعلبِ الكذَّابِ بالطبع!

قال الثعلب:
- هيا اتبعوني ، من هنا الطريقُ المختصرةُ إلى قصرِ الملكِ ، ستصلونَ بسرعةٍ إذا تبعتموني ، سأدخلُ أولاً ثم تلحقوا بي .

دخلَ الثعلبُ الكهفَ المظلمَ ، و دخلَ بعدَه الديكُ الرومي ، فقطع رأسَه ثم قذفه خلفَ كتِفِه ، ثم دخلت الإوزة فقطع رأسها و قذفه خلف كتفه، ثم دخلت البطة فقطع رأسَها وقذفَه خلفَ كتِفِهِ ، ثم دخلَ الدِّيكُ فقطع رأسَهُ ثم قذفَهُ خلف كتفِه، لكن الديكَ صاحَ قبل قَطْعِ رأسِهِ ، فعرفَتِ الدَّجاجةُ أنَّ مصيـبةً تقعُ في الداخلِ ، فاستدارت للخلفِ وراحَتْ تركضُ و تركضُ و تركضُ ، حتى وصلت إلى بيتها و لم تخبر الملك أن السماء ستقع!
ملاحظة لقراءِ القصة لأولادهم أو للأطفال:
يستحسن جعل الأطفال يرددون مع القاريء لهم بعض العبارات المتكررة بوضوح،
مثل
" طبعاً، طبعاً و أسماء الطيور بعد سيرها معاً نحو الملك فاشتراكهم في القراءة يدخل متعة أكبر لهم و فائدة قيمة"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السَّماءُ سَتَقَعُ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الحب :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: